وقفة مع فيلم: “2001: A Space Odyssey” – اعداد قاسم حمادة

0

إعداد قاسم حمادة

فيلم 2001: A Space Odyssey

هل كنا سنقدر الموناليزا اليوم لو أن ليوناردو دافنشي  كتب أسفل اللوحة “هذه السيدة تبتسم بخجل لأن أسنانها مسوّسة” أو قال “لأنها تخفي سراً عن حبيبها”؟ كان هذا سيبطل تقدير المتفرج ويحصره في واقع غير واقعه، ولم أرد أن يحصل ذلك مع فيلم “2001” .. يقول ستانلي كوبريك.

من هذه العبارة كان كوبريك يريد التأكيد على هدفه في الوصول إلى لا وعي المشاهد، وملامسته داخلياً، عوضاً عن تقديم التفسيرات المباشرة للأحداث، أراد مُقاربة ما يفعله فن الموسيقى في ملامسة لا وعي المتلقي.

يعتبر عمل كوبريك أقرب إلى سيمفونية قسّم فيها الفيلم إلى أربعة مقاطع موسيقية بدل أن تكون فصول في فيلم. ولعل جذور وروافد  الفيلم  تعود إلى نيتشه (الانسان المتفوق) وهيمروس (تسمية الأوديسة)، إضافة إلى تشارلز داروين و(نظرية التطور).

أوحى عمله للمشاهد والمتلقي أنه قدّم عملاً وأيقونة فنية مزج فيها الفلسفة مع الخيال العلمي، وأضافت على عمله نوعاً من الغموض لأن التفسير يقتل عبقرية العمل ويفقده جوهر سحره تماماً، كما لو فسّر دافنتشي ابتسامة الموناليزا!

الفيلم مُقدم في أربعة حركات،  في نهاية الحركة الأولى (فجر الانسان)، يقفز كوبريك من خلال مشهد عبقري لقطعة من العظام إلى مركبة فضائية في القرن الواحد والعشرين. في الحركة الثانية حيث عالم الفضاء الأميركي الدكتور فلويد يسافر لتقصي أسرار عامود أسود ضخم على سطح القمر، ثم في الحركة الثالثة بعد 18 شهرا ينطلق رائدا الفضاء بومان وبول إلى المشتري على متن سفينة ديسكفري برفقة ثلاثة رواد فضاء (بوضعية سبات) وكمبيوتر السفينة هال 9000 الذي يدير السفينة كلها والذي يتعرض لاختلال يدفعه لمحاولة قتل بومان لمداراة أخطائهما، ما يدفع بومان للدفاع عن نفسه بالطريقة الوحيدة الممكنة  قبل أن ينطلق كوبريك ببومان بعدما اكتشف الغرض الأساسي من رحلته ليقفز بنا في الحركة الرابعة عبر بوابة نجمية يقودنا فيها إلى النهاية العبقرية لفيلمه.

أما موسيقى الفيلم فتوزعت على أربع حركات ، جورجي ليغاتي (Atmosphere) و ( Reqium) ، ريتشارد شتروس (هكذا تكلم زرادشت) ، يوهان شتراوس (The Blue Danobe)  وموسيقى (Gayaneh Ballet Suite) أرام خاتشاتوريان .

معلومات عن الفيلم:

                                                                                                     Space Odyssey: 2001

الإنتاج : 1968- أميركي – بريطاني 

الإخراج: ستانلي كوبريك 

رُشِّح الفيلم لأربعة جوائز أوسكار، منها ثلاث لستانلي كوبريك، أفضل مؤلف سيناريو بالمشاركة مع آرثر كلارك، وأفضل مخرج، وجائزة الأوسكار لأفضل تأثيرات بصرية التي فاز بها. إضافة إلى الترشيح الرابع لأفضل تصميم ديكور. فاز الفيلم بثلاث من جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام، أفضل تصوير سينمائي، وأفضل تسجيل صوت، وأفضل تصميم ديكور. عام 1991، اختارت مكتبة الكونغرس الفيلم ضمن قائمة السجل الوطني للفيلم. اختير الفيلم على رأس قائمة أعدها معهد الفيلم الأمريكي لأفضل عشرة أفلام خيال علمي .

Share.

About Author

باسل عبدالله - تواصل مدني

Comments are closed.