ورشة التربية 28 و 29 و 30-12-2012

0

ورشة لتيار المجتمع المدني تبحث مشروع كتاب أنشطة مساندة لمفهوم المواطنة في المدارس:

photo 1

نظم تيار المجتمع المدني بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت، على مدى ثلاثة أيام في 28 و29 و30 كانون الثاني 2012، ورشة عمل تحت عنوان “كتاب التربية الوطنية والتنشئة المدنية- الأنشطة المساندة لمفهوم المواطنة للمرحلة الثانوية” في فندق أحيرام في جبيل، شارك فيها 40 أستاذاً وناشطاً.

وقد استهلت الورشة بكلمة لأمينة سر التيار الدكتورة غادة أبو مراد التي أكدت أن الورشة سوف تُركزعلى أمور عملية سلوكية يمكن أن ينتج عنها خلاصة وتوصيات تمكن الأساتذة المشاركين فيها من تحرير كتيب أنشطة وتمارين مساندة لمفهوم المواطنة، على أن تقوم لجنة مختصة منبثقة عن الورشة بمتابعة واستكمال ما أنجزته الورشة، وأضافت أنّ في المنهج كثير من المداخل حول مفهوم المواطنة لكن التمارين التي تطبق في الصف لا تصوّب كفاية عليها أو تترجمها إلى سلوك، خاصة في المواضيع التي تتعلق بثقافة الحق وثقافة المواطنة والشأن العام.

بعدها تكلم السيد سمير فرح ممثل مؤسسة فريدريش ايبرت في لبنان، وأشار إلى أن المؤسسة وتيار المجتمع المدني يحلمان ببناء دولة القانون والديمقراطية والحرية والمشاركة وحقوق الانسان، لكن هنالك جو تعصبي ضاغط وطائفي وجو فرز اجتماعي حالياً في لبنان، ونحن في حالة مقاومة له، وأن صوت بعض الاقليات

المتعصبة في هذه الأيام يطغى على أصوات الناس المؤمنين بحرية الانسان والمواطنية. وأكد أنه ينقصنا في مجتمعنا العمل على التنشئة الوطنية والتعريف أكثر على المواطنية بين الشباب. واعتبر الورشة هي محاولة جدية لإيجاد أنشطة تساعد الطالب على فهم مواطنيته أكثر، وهنّأ تيار المجتمع المدني على العمل الذي يقوم به.

ثم قدمت منسقة لجنة التربية في تيار المجتمع المدني الاستاذة بشرى صعب برنامج الورشة، جرى بعدها وضع معايير تحضيرالأنشطة وتقويمها. وجرى في اليوم الثاني تقسيم المشاركين إلى مجموعات عمل عملت على تحضير أنشطة حول مواضيع الملكيات والمرافق العامة والتنظيم المدني ومدنية المجتمع وحقوق المواطن وواجباته السياسية. بينما تضمن اليوم الثالث عرضاً للخبرات العملية للأساتذة، وتوزع المشاركون
على مجموعات عمل لتحضير أنشطة حول القيم الانسانية والديمقراطية والاجتماعية. وقد كانت مساهمات الأساتذة والناشطين خاصة المتخصصين منهم بارزة وخلاقة في أكثر من نشاط عملي. واختتمت الورشة
بتقييم عام وتوصيات كان أبرزها أهمية الإنطلاق من بطاقات الأنشطة التي تم إعدداها في الورشة واستكمالها من خلال لجنة المتابعة بالتوازي مع أخذ بعض التدريبات الإضافية حول التواصل الإجتماعي والأفلام القصيرة وغيرها من التقنيات الناشطة.

Share.

About Author

باسل عبدالله - تواصل مدني

Comments are closed.