مجلة تواصل مدني – العدد 12- عن شهر 4/2015- تحية إلى السيد هاني فحص

0

مجلة تواصل مدني – العدد 12- عن شهر 4/2015- تحية إلى السيد هاني فحص- اعداد غيدا فياض

C7N1

الموت مُنذ أشهر السيد هاني فحص، وهو رجل دين ومفكر وأديب وكاتب،وأحد أبرز المنظرين في مجال مُقاربة الإسلام لمواضيع الحداثة.وُلد السيد فحص في بلـدة جـبـشـيت-النبطية، في جنوب لبنان فيالعام 1946، وتلقى دراسته الابتدائية في قريته، والمتوسطة في مدينة النبطية.تابع دراسته الثانوية ونال شهادة الدروس الثانوية (الموحدة السورية) كطالب حر. بعدها ذهب إلى النجففي العراقعام 1963 ودرس في حوزتها الدينية، ونال إجازة البكالوريا في اللغة العربية والعلوم الإسلامية من كلية الفقه في النجف.عاد من النجف عام 1972 ليستقر في بلدته جبشيت. مارس عمله الديني إماما لبلدة جبشيت من العام 1972 وحتى العام 1975، وقد شارك بعد عودته في تأسيس منتدى أدباء جبل عامل مع عدد من الأدباء والشعراء الجنوبيين. كما شارك في قيادة انتفاضة مُزارعي التبغ المطلبية عام 1972.تفرّغ السيد فحص للحوار والكتابة والعمل الفكري والثقافي، فشارك في تأسيس المؤتمر الدائم للحوار اللبناني. يُعتبر السيّد فحص من الأعضاء المؤسسين للفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي، وكذلك من مؤسسي اللقاء اللبناني للحوار. أصبح عضواً في الهيئة الشرعيةالمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى.ترشّح للانتخابات الفرعية عام 1974 مُتحالفا مع كمال جنبلاط. ثمّ عادوترشح للانتخابات النيابية عام 1992 ولم يحالفه الحظ. 

توفي في العام 2014 بعد صراع مع المرض. له ما يقارب الثلاثة عشر كتاباً منها “ماضي لا يمضي”، “ذكريات ومكونات عراقية”، “الإمامان الصدر وشمس الدين ذاكرة لغدنا”،”خطاب القلب”، “تفاصيل القلب”، “أوراق من دفتر الولد العاملي”، “مشروعات أسئلة”، “في الوحدة والتجزئة”، “ملاحظات في المنهج” و”الهوية الثقافية”.

أجرَت معه أسرة تواصل مدني مقابلة في إصدارها السابع- العام 2013، تناولت فيه مواضيع عديدة منها الحوار الديني والزواج المدني والعلمانية. وقد أجابها يومها عن أحد الأسئلة قائلاً: “اليوم أكثر من أي وقت مضى وطننا بحاجة إلى تحقيق العلمانية، ولبنان بفضل ثقافته المجتمعية جاهز لتبني العلمانية. والمفارقة أنه كلما زادت العصبيات الطائفية، سيعلو صوت المطالبين بالعلمانية والعاملين على تحقيقها”..

Share.

About Author

باسل عبدالله - تواصل مدني

Comments are closed.