تحية إلى ايليا أبو ماضي- العدد 7- 5/2013

0

تحية إلى ايليا أبو ماضي- العدد 7- 5/2013- إعداد باسل عبدالله

ايليا ابو ماضي
هو الشاعر الذي غلب على شعره الطابع الوجداني والإنساني. من مواليد العام  1889. كان من أهم شعراء المهجر. غادر إلى مصر عام 1902، فنشر في العام 1911 أوّل دواوينه “تذكار الماضي”. لم يسلم أبو ماضي من مطاردة السلطات، فاضطر للهجرة إلى أمريكا في عام 1912، وانتقل من نيويورك إلى بروكلن حيث شارك في تأسيس الرابطة القلمية مع جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة.

أصدر مجلة ” السمير” عام 1929 التي استمرت في الصدور حتى وفاته في عام 1957.

دواوينه : تذكار الماضي- إيليا أبو ماضي- الجداول- الخمائل- تبر وتراب.

من أهم أشعاره قصيدة “الطلاسم” التي نقتطف منها:

جئـت لا أعلـم مـن أيـن ولكنـي أتيـت             ولقـد أبصـرت قدامـي طريقـا فمشـيـت
وسأبقى ما شيـا إن شئـت هـذا أم أبيـت           كيـف جئـت؟ كيـف أبصـرت طريقـي ؟
لــــــــســـــــــت أدري!
أجديـد أم قديـم أنـا فـي هـذا الـوجـود              هل أنـا حـرٌّ طليـقٌ أم أسيـر فـي قيـود
هل أنا قائد نفسـي فـي حياتـي أم مقـود                 أتـمـنـى أنـنــي أدري ولــكــن …
لــــــــســـــــــت أدري!
وطريقـي مـا طريقي؟ أطويـل أم قصيـر ؟       هـل أنـا أصعـد أم أهبـط فيـه وأغـور؟
أأنا السائر فـي الـدرب أم الـدربُ يسيـر           أم كـلانـا واقــف والـدهـر يـجـري؟
لــــــــســـــــــت أدري!

ومن شعره أيضاً:

                حُرٌّ ومذهبُ كل حرّ مذهبي                       ما كنتُ بالغاوي ولا المتعصبِ

                إني لأغضبُ للكريم ينوشُهُ                       مَن دونهُ وألومُ من لم يغضبِ

                وأحبُّ كل مهذبٍ ولو أنّه                          خصمي، وأرحمُ كل غير مهذبِ

                يأبى فؤادي أن يميلَ إلى الأذى                   حب الأذيّة من طباع العقرب

                لي أن أردَّ مَساءَةً بِمساءَةٍ                          لو أنني أرضى ببرقٍ خـُـلّبِ

                حسبُ المُسيءِ شعورهُ ومقالهُ                     في سرِّهِ: يا ليتني لم أذنبِ

Share.

About Author

باسل عبدالله - تواصل مدني

Comments are closed.