تحقيق مجلة تواصل مدني العدد 6 مع وليد ونبال عن الزواج المدني

0

نِبال ووليد: زواج مدني في قبرص

تحقيق منار قاسم

س: كيف تعرّفتم على بعض ؟

نِبال : كنت في فيينّا (Vienna)  عندما قالت لي صديقتي أن فارس الأحلام ينتظر مني accept  على ال  FACEBOOK   فكان الـ ADD  وكانت الأحاديث المُطولة فاللقاءات والحب أخيراً .

أخبروني عن علاقتكم بالدِين ؟ هل تعتبرون أنفسكم بعيدين عنه ؟

وليد : زوجتي وأنا قد تربينا على المبادئ والأخلاق المسيحيّة أو ما نحب أن نسميه  المبادئ والأخلاق الإنسانية  وهي مشتركة بين جميع التعاليم الدينية، بالتالي نحن لا نعتبر أن هناك فرقا بين ديانة وأخرى ولا نرى أن العبادات والطقوس والشعائر هي التي تحدد قربنا أو بعدنا عن الدين أو الله  بل معاملة الانسان لأخيه الإنسان.

 

إذا لماذا إخترتم الزواج المدني ؟

وليد : نحن لا نرى أي تعارض بين إيماننا و الزواج المدني، فالزواج حرّية شخصيّة، ولكل فرد الحرّية بالاقتران من شخص يتوافق معه فكريا وروحيا بالتالي لا يمكننا أن نمنع إثنين من الاقتران ببعضهما على أساس طائفتهما.

هل واجهتم صعوبات أو رفض من قبل الأهل والأصحاب ؟

نِبال : الحمد لله أننا تربينا في أسر تؤمن بالعلمانية وتتبعها نهجا في الحياة من هنا كان الأهل مُرحبين بالفكرة أما الأصحاب فقد تعجبوا لاختيارنا الزواج المدني ما دفعنا الى إعداد تقرير مُصوّر عرضناه ليلة سهرة العرس عرّفنا فيه عن الزواج المدني وسبب إختيارنا له.

س: كم تبلغ إبنتكم  يارا من العمر ؟

نِبال : 3 أشهر

س: كيف ستُربُّون يارا ؟

نِبال : يارا ستتربى على المبادئ العلمانية وستتعلّم الحبّ وتقبّل الجميع وستقرأ وتتعرّف على الأخر ومهما كانت إختياراتها مُستقبليا سنحترمها وندعمها.

س: كلمة أخيرة  للقراء ؟

وليد : أتمنى أن يفهم الجميع أن الزواج المدني هو خطوة خجولة لإثبات الوجود  في طريق السعي إلى بناء دولة مدنية حيث يتمتّع جميع أفرادها بكافة حقوقهم السياسية والمدنية وتُحترم جميع الديانات والمعتقدات ويكون للكفاءات والأدمغة فيها الدور القيادي والريادي .

***

Share.

About Author

باسل عبدالله - تواصل مدني

Comments are closed.