تواصل مدني العدد 17: الانتخابات البلدية في لبنان: قوى مدنية في مواجهة الاصطفاف السياسي الطائفي وأخبار مدنية أخرى

0

مجلة تواصل مدني العدد 17 – إعداد أنجلا مراد وباسل عبدالله

2

شهدت الانتخابات البلدية في لبنان في أيار 2016 مشاركة فعالة من المجتمع المدني والقوى اليسارية التي خاضت الحراك المدني الأخير في العام 2015. وكانت أبرز تجلياتها في بيروت، حيث شكّل بعض الشباب المتطوع لائحة كاملة تحت عنوان “بيروت مدينتي” حملت مشروعاً إنمائياً متكاملاً للمدينة مع أبعاد سياسية، تضمّن نقداً لسوء أداء الطبقة السياسة في لبنان.

وقد أحدثت هذه اللائحة، رغم عدم نجاح أعضائها في الانتخابات، مفاجأة على صعيد عملها المنظم ومشروعها، وعلى صعيد نسبة الأصوات الكبيرة التي حصلت عليها على حساب اللائحة شبه الموحدة للسلطة السياسية.

التجربة اختلفت في باقي المناطق اللبنانية، حيث شارك عدد كبير من المرشحين الذين سبق وشاركوا في الحراك المدني، في الانتخابات البلدية بشكل فردي، حيث تمكن عدد منهم من النجاح في انتخابات المجالس البلدية في بلداتهم، بينما تمكن آخرون من تشكيل منافسة جدية في مواجهة لوائح السلطة.

3

من جهته شكل الوزير السابق شربل نحاس بالتعاون مع مجموعة من المرشحين للانتخابات البلدية حركة “مواطنون ومواطنات في دولة” والتي رشّحت عدداً من الناشطين والناشطات فيها إلى الانتخابات البلدية في كثير من المناطق اللبنانية.

لا شك أن الإشاعات التي كانت سائدة قبل الانتخابات البلدية من إمكانية تأجيل هذه الانتخابات، والتي ظلت تتردد حتى أيام قليلة قبل انطلاق موعد أول دورة من الانتخابات، لم تمكن القوى والأفراد المنادين بالتغييروالذين تقدموا بترشيحاتهم للانتخابات البلدية، من ضم جهودهم وتنظيم عملهم بشكل أفضل تحت عناوين ولوائح مشتركة.

في المحصلة، فإنّ الحراك المدني الذي شهده لبنان في العام 2016 أعطى، لا شك، دافعاً كبيراً لجميع المرشحين الرافضين للاصطفاف السياسي القائم، لتقديم خيارات مختلفة تنموية وسياسية في بلداتهم تحت عناوين تغييرية وتطويرية لمناطقهم، وهو لا شك أيضاً سوف يقدّم في الاستحقاقات الوطنية القادمة عملاً أكثر جدية ومُثمراً بنتائجه.

لقد استطاع هؤلاء المرشحين مواجهة أزلام السلطة والأموال التي سُخِّرت لصالح نجاحهم في الانتخابات، خاصة بعد الفضائح التي ظهرت على الإعلام المتعلقة بعمليات رشوة كبيرة شهدتها هذه الانتخابات.

أما على صعيد مراقبة المجتمع المدني للانتخابات البلدية فقد شاركت الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات بالتعاون مع قوى المجتمع المدني في متابعة ومراقبة هذه الانتخابات. وفي هذا الإطار نظم تيار المجتمع المدني ولقاء الطلاب العلمانيين بالتعاون مع الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات لقاءين تدريبيين للطلاب الراغبين في مراقبة الانتخابات البلدية، الأول، في بدارو بتاريخ 29/4/2016 قدمه المدرب محمد عيتاني خُصِّص لتدريب المراقبين في بيروت والبقاع، والثاني، في بلدة أنصار الجنوبية بتاريخ 16/5/2016 قدمه المُدرّبان ضحى صباغ وأديب محفوض خُصِّص لتدريب المراقبين في الجنوب.

تابع كل من اتحاد المقعدين اللبنانيين وحملة حقي التحضيرات المواكبة للانتخابات، وعقدا مؤتمراً صحافياً يوم 5/5/2016 أعلنت فيه رئيسة اتحاد المقعدين اللبنانيين سيلفانا اللقيس رصد 300 انتهاكا طالت حقوق الناخبين المعوقين، مُذكرة بأن مراكز الاقتراع تفتقر للمواقف والأماكن والوسائل المجهزة للمعوقين، وقد أكدت أن ذلك سيؤدي إلى اقصاء 15 بالمئة من المواطنين عن ممارسة حقهم في الانتخاب، مطالبة بالإسراع في تجهيز المدارس الرسمية والخاصة وتفعيل وزارة الشؤون الاجتماعية، ودعت إلى تحسين البيئة الهندسية لتُلائم المعوقين. وطالبت بإعداد الموازنات العامة التي تلحظ التنوع لتسهيل الوصول إلى بيئة هندسية دامجة. 

ورشة عمل للقاء الطلاب العلمانيين وتيار المجتمع المدني حول وسائل وأدوات عمل الطلاب في الجامعات

5

نظم لقاء الطلاب العلمانيين بالتعاون مع تيار المجتمع المدني ومؤسسة فريدريش ايبرت ورشة عمل في برمانا يومي السبت والأحد 16 و17 نيسان 2016 لطلاب ناشطين من جامعات مختلفة في لبنان، تناولت شرحاً حول مفهوم العلمانية ووسائل عمل الطلاب العلمانيين في الجامعات.

تضمنت الورشة في جزئها الأول عرضاً قدّمه باسل عبدالله حول المشاكل الحياتية التي يعاني منها المواطن في لبنان والمرتبطة بواقع النظام الطائفي ودور العلمانية في إمكانية تصحيح هذا الواقع وفي تمتين أسس الدولة في لبنان. وتناول الجزء الثاني تقنيات العمل في الجامعات وكيفية استعمال وسائل التواصل الاجتماعي في إنجاح العمل الجماعي، فقدم خضر سلامة عرضاً تناول فيه وسائل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لنشر مفاهيم العلمانية، كما قدم روني مطر عرضاً حول تقنيات تعريف الطلاب على قضايا الشباب، وقدم عفيف طبش عرضاً لكيفية إدارة الطلاب للنشاطات والمشاريع.

وقد شهدت الورشة مناظرات تدريبية بين الطلاب حول مواضيع الزواج المدني وقانون الانتخابات وحق المرأة في إعطاء الجنسية لأولادها وخصخصة الكهرباء، وقد قدم كل من أديب محفوض وغادة أبو مراد وريماعبدالله مداخلات شرحت هذه المواضيع وأضاءت عليها. 

ورشة عمل للطلاب في النبطية حول وسائل الاتصال والتواصل

7 

نظم تيار المجتمع المدني بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت ورشة عمل للطلاب في منطقة النبطية يوم الجمعة 29/4/2016 حول وسائل الاتصال والتواصل، استهلت بكلمة لأديب محفوض الذي أعطى موجزاً عن تيار المجتمع المدني ومبادئه، تلت كلمته تدريبات حول موضوع الورشة بمشاركة 40 طالبة وطالباً، قدمها كل من غادة أبو مراد وعمر حسامي. 

ورشة عمل حول مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية 

نظم تيار المجتمع المدني بالتعاون مع التجمع النساء الديمقراطي ونادي ناصر في البقاع، ورشة عمل في منطقة برالياس يوم 11/3/2016 تحت عنوان “مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية “. افتتحت الورشة بكلمة لريما عبدالله باسم تيار المجتمع المدني، ثم قدمت غادة أبو مراد الورشة. 

ورشة عمل لأساتذة المدارس في النبطية 

9

نظم تيار المجتمع المدني بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت ورشة عمل في النبطية يوم الاحد 3/4/2016 لأساتذة المدارس الثانوية، استكمالاً للورش السابقة، والتي تناولت كيفية إنشاء مدونات تربوية وبلوغات. وقد افتتحت الورشة بكلمة لتيار المجتمع المدني قدمها أديب محفوض، ثم قام المدرب مصطفى عيتاني بتقديم الورشة، التي أثمرت في نهايتها إنشاء الأساتذة لموقعٍ تربويٍ متخصّص تحت عنوان “تربية وتعليم – نحو المواطنية “، يُعنى بنشر ثقافة المواطنة من خلال آليات دعم المواد الدراسية في المناهج التربوية، والتي يتضمّنها الموقع، إضافةً إلى تعيين الهيئة الادارية للموقع المذكور.

Share.

About Author

باسل عبدالله - تواصل مدني

Comments are closed.