أتذكّر – ديما منصور

0

ديما منصور

خواطر

 

وجعلنا من قرص الشمس رغيف خبزنا المستدير
ومن خطوط يدنا خريطة الوطن الكبير
خريطة بسيطة المسار بتشابكها
ووحيدة الطرق بكثرة مسالكها
نشرنا احلامنا على حبل
وراقبنا كيف كلما تسيل قليلا
كثيرا ما نسيل سلسبيلا
كلما ضعنا في الطريق
وجَدَنا الطريق اليه سبيلا
كلما ترمون براميل النار لنحترق…
نحن لا نحترق بل نفيض شموسا لنضيء العالم يا سادة!
كلما ترمون القنابل لننفجر
نحن ” ننفجر يناييعا ” لا تخمد ابدا
كلما علا صوت الرصاص الصاخب اكثر
كلما رقصنا على ايقاعه بحب وجنون اكبر.
نتلوى من الوجع؟!
لا ، نحن فقط نهز خصرنا لنكمل دوران الزمن
لا نتلوى!
نحن نهز خصرنا لنكمل الرقصة العنيدة الجميلة.
انما الوطن قارورة
لكنها مفتوحة لا تُغلق ابدا
قارورة تفوح شهداء
فاجعل من أصابعك جهاتك
ومن ظلالك فيْأك
اجعل من انحناءة ظهرك جسرا
لتعبر نحو القاطع الآخر
من انحناءة ظهرك جسرا نحو الاستقامة
انما للإنسان قلبين
هو لا يتحكم بالقلب الاول
اما الثاني فهو ايضا لا يتحكم به!
شرايينك بلاد معتقة بنجوم زرقاء
عيناك مجرتان
وجرحك ياسمين أحمر
لم يثقب الناي الا ليعزف لحنا جميلا
ولم تثقب انت الا لتعزف الجرح أجمل
ثق بحلمك

 

Share.

About Author

باسل عبدالله - تواصل مدني

Comments are closed.